رمضان خير وبركة وتقيد بالتعليمات

תאריך: 22/04/2020
ايام قليلة ويحل شهر رمضان شهر الخير واليمن والبركات هذا الشهر الفضيل الذي تهب به النسمات الإيمانية فتملأ النفس طهراً ونوراً وفضلاً.
رمضان يأتي هذه العام ونحن نعيش أجواء الكورونا هذا الوباء الخطير الذي انتشر في شتى أنحاء العالم وفرض علينا وضعية صعبة ونفسية قلقة وتخوف من العدوى التي تنتقل من شخص  لآخر اذا ما راعى الوقاية المطلوبة.
لا يخفى على احد ما لرمضان من عادات وتقاليد  يتبعها الناس في حياتهم اليومية ومنها شعائر دينية والصلوات و صلة الرحم و الإفطارات والدعوات والزيارات .........الخ
هذه المرة كل ذلك لن يكون للحفاظ على الأنفس من العدوى المهلكة.
أصدرت وزارة الصحة التعليمات الواضحة في هذا الشأن لدرجة الغاء صلاة التراويح بشكل جماعي على أن يؤديها كل انسانٍ لوحده في بيته مع عدد قليل جداً من أهل بيته.
فإذا كانت الصلاة وهي فرض قد تمّ التعامل معها بشكل يتلاءم مع واقع الكورونا الخطير فكيف الحال في التجمعات الأخرى التي هي ليست واجب ديني.
علينا في هذا الشهر الفضيل أن نتقيد بالتعليمات ونحافظ على التوجيهات لأن البعد الاجتماعي هو الضمان للخروج من الوباء القاتل.         رمضان شهر التعاضد والتكافل والايمان والدعاء و الخير والبركة دعوه يكون كذلك وأن لا يحصل به لا سمح الله انتشاراً للوباء .
المحلات التجارية ستفتح أبوابها للبيع راعوا كل التعليمات في الانتظار بحيث يكون هناك بعدٍ لا يقل عن مترين بين الشخص والآخر .
تحلوا بالصبر والتعاون فيما بينكم كما هي روح الشهر الكريم لتكن مائدة الافطار مقصورة على أهل البيت الواحد تجنباً من خطورة الافطارات الجماعية التي كانت دائماً في السنوات السابقة.
تتوخى بلدية الناصرة من كافة المصالح التجارية وضع كافة التعقيمات واللوازم التي من شأنها الوقاية من الوباء وحماية المواطنين القادمين للمصلحة التجارية والتقيد بكافة التعليمات التي من شأنها عدم نقل الوباء اليهم.
وتدعوا البلدية ورئيسها السيد علي سلاّم عدم رفع الاسعار في الشهر الفضيل خاصة على السلع الضرورية التي تخدم العائلات في رمضان بل العكس مد يد العون لكل مواطن يشعر أنه بحاجة للدعم والمساعدة حافظين له كرامته.
كلنا صلاة ودعاء أن يمر الشهر الكريم دون اي حدث يعكر أجوائه الطاهرة وأيامه الفضيلة وأن تعيش الناصرة بالطمأنينة التي نرجوها لأهلنا جميعاً .
حفظكم الله وحفظ الناصرة